الجمعة, 18 نوفمبر 2022 11:38 مساءً 0 140 0
شيخة قبيلة الضفادع
شيخة قبيلة الضفادع

شيخة قبيلة الضفادع 


الكاتب : عبدالله العطيش


ولدت شيخة الضفادع في بيئة صحراوية بحتة واتسمت تلك البيئة بالقسوة وفي أحد الأيام تاهت شيخة الضفادع وهي في ريعان طفولتها من أهلها ولكن شاء القدر أن تعيش لتصبح صلبة وقوية, وحين اشتد قوامها استقلت على جوادها وسلت سيفها على القبيلة وكانت ملقبة " بأم شوارب " واستطاعت أن تقهر الرجال فأختاروها شيخة لقبيلة الضفادع وتسلمت الشيخة وصك الشيخة وأصبح العدل يسير في القبيلة حيث تتفقد الصغير والكبير, ولكن كانت هناك مشكلة, فالأنوثة طاغية عليها ففي المناسبات حين ترتدي البشت يذهب عقل الجميع واجتمع مهندسي القبيلة من الضفادع لكي يبحثوا أمر البشت واخفاء التضاريس, وتوصلوا إلى الحلول وعرضوها على شيخة الضفادع وابتسمت من تصرفاتهم وقالت لهم رغم قوتها ١المرأة هي المرأة تظل ضعيفة مهما بلغت قوتها وتظل أنثى مهما حكمت رجال . وقررت الزواج وتقدم الكثير من كبار القبيلة لخطبتها وتزوجت أحدهم الذي وهمها بالحب وأنه ظهرها وسندها وبعد سنة انجبت ضفدع صغير فقررت اعتزال الشيخة وتركها لزوجها. فالمرأة إذن مهما بلغت قوتها يبقى البيت والأولاد هم حياتها.

سجل معنا أو سجل دخولك حتى تتمكن من تسجيل اعجابك بالخبر

محرر الخبر

غاليه الحربي
رئيس التحرير الصحيفة
مالكة ومدير عام الصحيفة أديبة وكاتبة ومنظمة فعاليات

شارك وارسل تعليق

أخبار مقترحة