الخميس, 16 سبتمبر 2021 00:36 مساءً 0 132 0
اليوم المجيد
اليوم المجيد

اليوم المجيد

 

بقلم / بشرى الحافظ - كاتبة ومؤلفة سعودية

توقف التيار الكهربائي فجأة ، 
ثم تلاه انقطاع الاتصال بشبكة 
الانترنت ، وتعذر الارتباط بشبكات
 الهواتف !
بقي الجميع بانتظار حل المشكلة
 التي حدثت لأول مرة بهذه
 الطريقة .
ساد المنطقة ظلام دامس في 
شوارعها التي 
اكتظت بالسيارات ، 
وتعذر تنظيم سيرها لتوقف 
الإشارات المرورية ، 
فاضطربت وسادت الفوضى .
تعطلت جميع المرافق 
والمستشفيات وكأن شريان الحياة قد انقطع فجأة .
بدأ الخوف يدب في قلوب الناس ، 
انتهز اللصوص تلك الفرصة فسطوا على المنازل وتعرض من فيها
 للخطر !
ولكن .. لحظة .. لقد اشتعلت 
الأضواء من جديد ، 
وأعلن الهاتف وصول إشعارات 
وسائل التواصل الاجتماعي ، وتم الاتصال بالشبكة .
وبالرغم من أن الوقت متأخر ، إلا أن انقطاع التيار الكهربائي لم يستمر
 لوقت طويل ، ولم يحدث شيء ، 
بل تم حل المشكلة في وقت وجيز ، وعاد كل شيء يعمل 
من جديد ، 
وهاهي أصوات صافرات سيارات 
الأمن تسمع من بعيد .
عدت لإكمال متابعة أحد البرامج
 إذ كان مقدمها يتحدث عن الوطن ، وأهميته ، 
ومكانته في قلوبنا ، وكيف نعبر عن حبه ، وكيف أن الذود عنه هو واجب ديني .
تنهدت في أعماقي وحمدت الله 
تعالى كثيرا ؛ 
أن تلك الصورة التي جالت بخاطري مع انقطاع
 التيار الكهربائي كانت مرعبة ، ولم ولن تكون
 في بلادنا المملكة العربية
 السعودية .
فنحن ننعم بالأمن والأمان فيها
 بفضل الله تعالى ، 
ثم بفضل جهود حكومتنا الرشيدة 
وسياستها
 ورعايتها للوطن والشعب .
كم هي عظيمة نعمة الوطن حينما نستشعر قيمتها ونحافظ عليها 
بشكر الله تعالى ، 
ثم الدعاء لملوكنا سادة المجد .

بعد ذلك ، أمسكت بقلمي لأكتب 
الأبيات التالية
 عن ذكرى اليوم الوطني السعودي ..????????

في مثل هذا اليوم المجيدِ 
من قبل إحدى وتسعين عامْ ..
قد وحد البلاد الملك عبد العزيز 
فصانها ونشر السلامْ .. 
مملكة نادى بها شامخة عزها 
بأمر الله ونصره لن يضامْ ..
عربية قد شهدت ميلاد خير 
الخلق نبينا هو سيد الأنامْ ..
سعودية شرفها الرحمن بطيبة 
الطهر والمسجد الحرامْ ..
رفعت بها راية التوحيد فرفرفت 
عاليا تصافح الغمامْ ..
حكامها قادتها للمجد هامتهم 
سادتنا ملوكنا العظامْ ..
سلمان الحزم مليكنا يمناه محمد
محنك قائدنا الهمامْ ..
صقور العروبة سلالة المجد 
وفخر الزمان سيوفهم حسامْ ..
وبأسهم شديد وبطشهم قوي 
على العدا وبالله الاعتصامْ ..
ولاءنا وحبنا وتحية لهم ولموطن 
هو دار العز والإسلامْ ..
نحن حماة الوطن نفديه بالأرواح 
نسطر الأمجاد للأيامْ ..
نحن بناة المستقبل وجند البلاد 
همتنا طموحنا إقدامْ ..
الحمدلله إن اختارها موطنا لنا 
وأعزنا بالدين فهو الزمامْ ..
ثم الصلاة والسلام على حبيبنا
 المصطفى الهادي الإمامْ ..

تأمل :
قدسية وطننا تجسدت في دعوة 
إبراهيم عليه السلام 
في محكم التنزيل : (( رب اجعل 
هذا البلد آمنا ))

سجل معنا أو سجل دخولك حتى تتمكن من تسجيل اعجابك بالخبر

محرر الخبر

غاليه الحربي
مالكة ومدير عام ورئيس التحرير الصحيفة
مالكة ومدير عام الصحيفة أديبة وكاتبة ومنظمة فعاليات

شارك وارسل تعليق

أخبار مقترحة