الثلاثاء, 10 أغسطس 2021 01:26 صباحًا 0 89 0
اكذب! ولكن لا تتجمل
اكذب! ولكن لا تتجمل

اكذب! ولكن لا تتجمل


الكاتب / عائض الأحمد


يقولون إن كنت تعلم فتلك مصيبة، وأن كنت لا تعلم فالمصيبة أعظم، يستحق هذا من يرى ويصمت، ويسمع ويشيح بناظريه من أجل البقاء وليس من أجل البناء، والمحافظة على النظام، وفرضه واقعًا على الأرض، لا حبر على ورق.

للأسف بعض الشركات تُمارس إقصاء أبناء الخليج، بحجج واهية آخرها، مواكبة "التقنية" "كشماعة" ظاهرة  ثم تنقل أقسامها، والكثير من إجراءاتها الإدارية إلى دول الجوار، فتجمع أموالنا، وتستكثر القليل على أبناءنا، هذه المعادلة "القذرة" إن لم نستشعر مسؤوليتنا ونرفضها، فماذا سنقول، ونحن ننحت في الصخر، من أجل هؤلاء الشباب، في ظل نظام  عمل يُراقب المشهد ويحث على التوطين.

المُحير، أن الإدارات العُليا تُساهم مساهمة عجيبة في مثل هذا، وكأن هذا الموظف البسيط هو العائق أمام هذه الأرباح المهولة، فيستبدل بنقل عمله والاستغناء عن خدماته بموظف آخر من دولة مجاورة، بحجه إغلاق وظيفته، وليس له الحق في شيء غير مر الشكوى.
تخيل معى أن يصلك "إنذار" خطي من دولة مجاورة وأنت موظف في إحدى محافظات بلدك، مذيلة بتوقيع "غانيش"  لتأخرك عشر دقائق، أو إنذار بالفصل بسب عطل في جهاز الحضور لا ذنب لك فيه، ثم تخيل معي أن مديرك المباشر "جو" لم تشاهده ولن تشاهده إطلاقا.

الحقيقة أن لهذا العبث شركاء، ليس لهم هم إلا البقاء دون أن يُحرك أحدهم ساكن، هم مجرد أدوات، سيأتيها الدور عاجلًا غير آجل.
الصمت على هذه الممارسات الممنهجة غير مُبرر إطلاقا، هم يحصدون الملايين أرباح سنوية ويذرون "ملاليمُ" مقابل ذلك على أهلها المستحقين.

أنت!!!! نعم أنت من يقف في الصف الأول!!! صاحب العرض "Presentation" ماذا تريد أن نصفق لك؟
اعلم أنك تريد القول "ليست جمعيات خيرية"، فقد سئمنا هذه الجملة المكررة، ونحن نقول أيضًا، على وزن ذلك ونحن لسنا بهذه السذاجة للمطالبة بمقاسمتك أرباحك، وإنما نتساءل ماذا قدمت مقابل ما جنيت؟ أين أنت من العمل المجتمعي، الذي يفرض عليك في بلدك أين أنت من كل هذا، ثم هل كل هذه التسهيلات لا تستحق منك عناء المشاركة، علماً بأنك لن تجدها في بلد الشركة "الأم".

من المُعيب هذا الهروب أمام مَرْأى الجميع، ونقل العمل الإدارى من أجل حفنة من الريالات أو الدراهم والدنانير، والهدف الرئيسي هو الإقصاء لاغيره.
تبتهج أسارير كل المساهمين في هذا، والبعض من أبناءنا يُشارك في ذلك من أجل "ترقية" وقتية ستصيبه في مقتل وذلك ليس ببعيد.

ومن الملاحظ برغم كل هذه الإجراءات الحكومية في أغلب دول الخليج إلا أن الإحصائيات تقول: بأن الحوالات المالية ارتفعت بنسب أعلى مُقارنة مع العام الماضي،  وليس لهذا غير تفسير واحد فقط "بقي الرأس" وذهب "الذَّنَبُ".

ختاما.. أفهم أن ما تقوم به عمل إداري لتقليل "مصروفاتك" ولكن لن أفهم نقل صلاحيات العمل من مدينة خليجية إلى إسلام آباد وحيدر آباد.
**************

ومضة:
هناك من يعد أنفاسك، ويسلبك لحظات الفرح.

يقول الأحمد:
لا تقل كررتها مرارًا؛ بل قل أسمعتُ بها الموتى.

سجل معنا أو سجل دخولك حتى تتمكن من تسجيل اعجابك بالخبر

محرر الخبر

غاليه الحربي
مالكة ومدير عام ورئيس التحرير الصحيفة
مالكة ومدير عام الصحيفة أديبة وكاتبة ومنظمة فعاليات

شارك وارسل تعليق

أخبار مقترحة